منتدى قصــــــر الأصدقاء
اهلا وسهلا بك فى منتدى قصر الأصدقاء اتكلم بجد من قلبك انت بين اخواتك
مرحبا بك عزيزي الزائر.
إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
๑۩۞۩๑ منتدى قصــــــر الأصدقاء ๑۩۞۩๑
هذه الرسالة تفيد انك غير مسجل فى المنتدى ان اردت التسجيل اضغط اسفله

منتدى قصــــــر الأصدقاء

(¯`°.•°•.هلا وسهلا بكم جميعا فى قصر الاصدقاء افتح قلبك واتكلم انت بين اخواتك *.•°•.°´¯)
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اخر ما قاله الشيخ القرضاوى فى رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
LeDoOo
مديـــر
مديـــر
avatar

الساعة الآن :
ذكر
عدد الرسائل : 1872
العمر : 40
الهواية : الرسم
العمل/الترفيه : محام
المزاج : زى العسل
احترامك لقوانين المنتدى :
الدولة :
  :
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: اخر ما قاله الشيخ القرضاوى فى رمضان   الأربعاء 2 سبتمبر 2009 - 12:36

يالله
مقلب مقلب مقلب
وذلك نقلاعن جريدة الدستور المصرية الصادرة فى تاريخ اليوم 2/9/2009




الرئيسية معنا فى رمضان الشيخ يوسف القرضاوي: لم أكون رأيًا حتي الآن بخصوص ترقيع غشاء بكارة المرأة



الشيخ يوسف القرضاوي: لم أكون رأيًا حتي الآن بخصوص ترقيع غشاء بكارة المرأة
التي تم اغتصابها أو تعرضت لحادث.. ولا أتحرج من القول في مسائل معينة «لا أدري»
«أعدها للنشر مصطفى عبد الجواد بالتعاون مع قناة «أنا» الفضائية
المشكلة ليست في التجميل ولا في عملياته، ولكن في الغلو والمبالغة في طلب التجمل» هكذا أجمل العلامة الدكتور
يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رأيه في عمليات التجميل بشكل عام، لافتًا إلي أن الضابط الرئيسي لهذه العمليات هو ألا تكون تمردًا ورفضًا واستدراكًا علي خلق الله.. وإلي التفاصيل..

> ما العمليات التي يمكن أن توصف بأنها تجميلية وتلك التي تخرج من إطار هذه العمليات؟

- الشاعر يقول: والليالي من الزمان حبالا.. مثقلات يلدن كل عجيب، وهذا الزمن الذي نعيش فيه يلد العجائب والغرائب كل يوم، ومن ذلك المبالغات في عملية التجميل، والمشكلة ليست في التجميل ولا في عملياته،
ولكن المشكلة في الغلو والمبالغة والتطرف في طلب التجمل.

نحن نعلم أن الإسلام دين يعني بالجمال، وبغرس الإحساس به عند المسلم، كالجمال في الكون (وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ) (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ) (أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَي السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَ وجمال الإنسان (وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ)، (الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاءَ رَكَّبَكَ) (لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ) كل هذا ليشعر الإنسان بتذوق الجمال.

الضوابط الشرعية

> ما الضوابط الشرعية لإجراء مثل هذه العمليات؟

- الخطر في هذه العمليات يتمثل في أن بعض الناس لا يرضون بما أعطاهم الله، فالحق فاوت بين الخلق، فهناك الأبيض وهناك الأسود، وهناك الطويل والقصير، وهناك أناس أنوفهم مطموسة وأناس أنوفهم مدببة، فتمرد الإنسان علي خلق الله ورفضه، هذا هو المرفوض، لأن الإنسان في هذه الحالة كأنما يستدرك علي الله، ويسخط علي قضائه وقدره، وعلي خلقه سبحانه وتعالي، لكن هناك أشياء لا حرج فيها علي الإطلاق، مثل: علاج الحروق، وهذا مما عليه إجماع ولا يخالف فيه فقيه من الفقهاء.

> وليس فيه استدراك؟

- ليس فيه أدني حرج، وليس فيه استدراك، وإنما فيه علاج لآثار حادث حدث، ونقول في ذلك: نداوي القدر بالقدر، وندفع القدر بالقدر، لكن المشكل حينما يريد الناس أن يغيروا خلق الله، وهذا من عمل الشيطان.

> المرأة مولعة بالتزين وبالجمال، وبعض النساء يذهبن إلي الرجال ليقومن بموضوع التزين، وهو درب من دروب التجميل؟

- لا يجوز للمرأة أن تذهب إلي رجل ليزينها، وهو ما يسمي الكوافير أو «حلاق النساء»، فالمرأة مطلوب منها أن تتزين لزوجها، والشرع لا يمنع هذا، بل بالعكس إذا تبذلت المرأة، أخذ عليها هذا، والرجل أيضًا مطالب بأن يتزين لزوجته، حتي ورد أن سيدنا عبد الله بن عباس وقف أمام المرآة يرجل شعره ولحيته، ويهندم من نفسه، ثم رآه نافع مولي عبد الله بن عمر، فقال ما هذا يا ابن عم الرسول؟ وإليك يضرب الناس أكباد الإبل، فقال ابن عباس: وماذا في هذا يا نافع؟ إني أتزين لامرأتي كما تتزين لي امرأتي، وإني أجد هذا في كتاب الله، قال تجد في كتاب الله أنك تتجمل لامرأتك؟ قال نعم يقول الله تعالي: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) فكما تتجمل المرأة لزوجها، علي الرجل أن يتجمل لها.

والنبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ في بعض الأحاديث رأي رجلًا ثائر الشعر، فنصحه بأن يذهب ويعدل من شعره، وينظف من نفسه، وعاد بهندام جميل، فقال: «أليس هذا خيرًا من أن يأتي أحدكم ثائر الشعر وكأنه شيطان».

> يشبه ذلك بالشيطان؟

- نعم، وسيدنا عمر رأي أحد الناس زوجته تشكو منه، فلما جاء إليه، أمر أن يؤخذ وينظف، ويرجل شعره، ثم عاد بهيئة جميلة، فقال عمر: هكذا فاصنعوا لهن، يعني تزينوا لزوجاتكم.

الذهاب للكوافير

> البعض ربما يتعلل ويقول إن المرأة عند الكوافير أو حلاق النساء لا تكون وحدها، وإنما بجوارها نساء أخريات، وقد يكون بجوارها زوجها، أو أخوها.

- لا، مقتضي عمل الحلاق، أنه يمسك رأسها، وكذلك شعرها وأظافرها، أي لا بد أن يلمس جسدها، وهذا لا يجوز بحال من الأحوال.

> إن قامت امرأة بتزيين امرأة أخري، هل في هذا شيء؟

- هذا جائز بشرط ألا تتجاوز الحلال إلي الحرام، لنفترض أنها نمصت الحواجب، وتنميص الحواجب هذا أمر لا يجوز، وكذلك وصل الشعر «لعن الله الواصلة والمستوصلة»، أو عملت لها وشما «لعن الله الواشمة والمستوشمة»، بمعني أنه حتي عند الكوافيرة هناك عمل حلال وعمل محرم.

المباح والمحظور

> إذن دعني فضيلة الشيخ أعدد لكم بعض العمليات السائدة الآن خصوصًا في عالم النساء، ولنبدأ بعملية إزالة الشعر الزائد بالليزر؟

- إذا لم يترتب عليها ضرر، فلا مانع، وإن كان الأولي إبقاء الشيء علي فطرته، والخروج علي الفطرة كثيرًا ما يكون غير مأمون، إنما لا أستطيع أن أحرم هذا، وإذا كان هذا سيريح المرأة ويسر زوجها فلا مانع من مثل هذا الأمر.

> وعمليات شفط الدهون؟

- بالنسبة لشفط الدهون أنا لدي فيها قاعدة وهي أنه إذا كانت العملية المراد منها أن يعود الإنسان إلي الخلقة الطبيعية فلا مانع من هذا، والأصل أن الله لم يخلق الإنسان «بكرش»، فإذا أصبح هناك «كرش» سواء من كثرة الأكل أو بسبب الغدد، وهذه السمنة تؤذيه من ناحية، ومنظرها سيئ من ناحية أخري، وتعوقه عن كثير من الأعمال، فإذا استطاع أن يجري عملية بحيث يعود إلي الجسم الطبيعي، كما خلق الله الناس، فلا مانع من ذلك، ما دام ليس فيه جور علي شيء آخر.

من ذلك أيضًا تقويم الأسنان، فالأسنان ربنا خلقها بطريقة متراصة متساوية، ولكن أحيانًا يحصل في أثناء نمو الأسنان أن تكون هناك واحدة بارزة، فالتقويم هو أن يحاول الطبيب المختص رد الأسنان إلي أصولها الطبيعية.

> هناك أيضًا فضيلة الشيخ عمليات شد الوجه، وربما يتعلل البعض بأنها محاولة لإرجاع الوجه إلي طبيعته؟

- هل طبيعة وجه المرأة التي بلغت المائة مثل طبيعة وجه بنت الثلاثين، فهذا تزوير، لكن هذا أيضًا ليس من العمليات المحرمة تحريمًا باتًا، فشد الوجه إذا لم يترتب عليه تغرير، وتدليس، بمعني أن تظهر المرأة أمام من جاء لخطبتها بسن غير سنها، وجاء في الحديث أنه سمي الشعر الموصول «زورًا»، أي تزوير، والتزوير علي خلق الله ممنوع.

> البعض تصيبه بعض العاهات وهي عاهات طارئة، فهل ينبغي عليه أن يؤمن بالقضاء والقدر، أم أن يذهب لطبيب ليعالج هذه الدمامة التي طرأت عليه؟

- التداوي، لا ينافي الإيمان بالقدر، ولا الرضا بالقدر، بل من شأن المؤمن أن يدفع قدر الله بقدر الله، وذكرنا في هذا الحديث: هل ترد الأدوية من قدر الله شيئًا؟ قال: «هي من قدر الله» فإذا أصيب في رجله أو في يده، أو في عينيه، ووجد من الأطباء من يمكنه أن يعالج هذه الآفة، أو هذه العاهة، بحيث يكون قادرًا علي الحركة، أو قادرًا علي الرؤية، بالنسبة للعين، فهذا مطلوب وليس ممنوعًا، وحتي أيضًا إذا كان سيجمل صورته، فهذا ليس ممنوعًا، والمحظور هو الأشياء الأخري التي فيها الإسراف والغلو والتغيير لخلق الله.

وهنا شيء مهم أود الإشارة إليه وهو أننا نريد أن يكون للناس أهداف ورسالة كبري يعيشون لها، حتي لا يتعلقوا بالمظاهر الفارغة، وحينما تفرغ قلوب الناس من التعلق بالقيم العليا، والمثل الرفيعة، والأهداف الكبيرة في الحياة، يفكرون في الأشياء التافهة، ما كان أسامة بن زيد، ولا الشباب ولا حتي نساء الصحابة يفكرون في هذه، كانوا مشغولين بنصرة الإسلام، وبإعلاء كلمة الله، ولا يهمهم ما يصيبهم.

الفراغ هو الذي يجعل الناس تنشغل بهذه الأشياء، لكن انظر إلي عبد الله بن مسعود، وكان من علماء الصحابة والأئمة الذين لهم شأن في الإسلام ومن السابقين الأولين، كان رجلًا قصير القامة، نحيف الجسد، صعد مرة علي شجرة، فبدت ساقاه نحيفتين، نحيلتين، فضحك بعض الصحابة، فقال النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ: «أتضحكون من دقة ساقيه، والذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من جبل أحد»، هذه هي قيمة الرجال، ونريد أن نعلم الأمة هذه المعاني.

> هل للشاب أن يتخصص رجلًا كان أو امرأة في دراسة الجراحات التجميلية؟

- له أن يتخصص، لأنه ليس كل عمليات التجميل محرمة، فهناك عمليات مطلوبة جدًّا في الحروق وغيرها، وكما قلنا هناك بعض الأشياء مطلوبة، وإذا كان طبيبًا ملتزمًا ويهمه أن يحل الحلال ويحرم الحرام، ويقف عند حدود الله، وليس همه أن يكون ثورة، من حلال أم من حرام، كما جاء في صحيح البخاري «يأتي علي الناس زمان لا يبالي المرء ما أخذ أمن حلال أم من حرام». إذا كان هكذا، ويخاف الله ـ عز وجل ـ ويريد ألا يدخل جوفه لقمة من حرام، ولا جيبه درهم من حرام، فلا مانع أن يتخصص في هذا، ويقبل ما يراه مشروعًا ويمتنع عما لا يراه مشروعًا.

أدوات التجميل

> ما حكم التكسب من المتاجرة في أدوات التجميل، خصوصًا أن البعض ربما يفتح محلاً لأدوات التجميل، فتأتي إليه الملتزمات والسافرات؟

- إذا كان الشيء يستعمل في الحلال والحرام لا إثم عليه، بمعني أنه ممكن للمرأة أن تستعمل هذا الشيء وهي خارجة للشارع، وممكن أن تستعمله لزوجها، ممكن أن تستعمله في بيتها، فلست مسئولاً عن استعمال المرأة، وكل واحد مسئول عن نفسه.

> أدوات التجميل يدخل في صناعاتها دهون الخنزير، فما حكم هذه الأشياء؟

- إذا كانت هذه الأشياء النجسة تتحول، أي يحدث لها ما يسميه الفقهاء «الاستحالة»، وهو ما يعني بلغة العلم «التغير الكيماوي»، أي تتحول إلي مركب كيماوي جديد، وبالاستحالة تتغير الصفة، فلا مانع في ذلك.

> حتي لو كانت من بقايا إنسان، مثل المشيمة والحبل السري؟

- حتي لو كانت، ألا ترمي هذه الأشياء، وتوضع في الزبالة، فإذا كانت توضع في الزبالة فيمكن أن نأخذها ونستخدمها.

> هل الأصل أن تلقي في الزبالة، أم تدفن هذه الأشياء؟

- أري الناس يرمونها، وفي المستشفيات لا أظن أنهم يأخذونها ليدفنوها، لكن أكثر ما يُسأل عنه في هذا السياق هو ما يتعلق بالخنزير، فعندما ذهبت في أوائل السبعينيات إلي أمريكا، كان من الأشياء التي سألها الناس، أشياء أصلها خنزير وتدخل في الجبنة والصابون ومعجون الأسنان، وسألتهم هل تتغير أم لا تتغير؟ قالوا تتغير، قلت لهم: إذن تستحل من مركب إلي آخر، والعلماء قالوا قديمًا لو أن كلبًا مات في ملاحة، وتحول إلي ملح، لم يعد الكلب موجودًا وأصبح ملحًا، يجوز أن تأخذ الملح وتستعمله في الطعام، لأنه بتغير الصفة أصبحت شيئًا آخر.

والخمر هي عبارة عن ماذا؟ عنب أو غيره تخمر وأصبح شيئًا آخر، ولو تخللت الخمر أصبحت خلاً طهرت وأصبح يجوز استعمالها، و«نعم الآدام الخل»، فنحن لا نبحث عن أصل الشيء من قبل، وإنما نبحث عن ماهيته الآن، فإذا تغير تغيرًا كيماويًا، أو استحال كما يقول الفقهاء، أصبح حلالاً طيبًا ولا حرج في استعماله.

ترقيع غشاء البكارة

> هناك موضوع من الخطورة بمكان، وهو قضية ترقيع غشاء البكارة، والتي أصبحت لها سوق رائجة، وربما تذهب المرأة إلي هذا الأمر، لأنها وقعت ـ والعياذ بالله ـ في الفاحشة، وتريد أن تدلس علي الآخرين، وربما تكون اغتصبت، وربما تريد أن تصنع هذا ليتلذذ زوجها، فما حكم موضوع الترقيع؟

- هناك أشياء أستطيع أن أقول بمنعها، فإن امرأة فرطت في عرضها، وأباحت لنفسها أن تتصل اتصالات محرمة برجال لا يحلون لها، وفقدت عذريتها، وتريد أن تزور وتدلس، وتغش من يريد أن يتزوجها، فهذا غير جائز لها، ولا جائز للطبيب الذي يفعل بها هذا.

لكن هناك أشياء أقول لك ـ بصراحة ـ أنا متوقف فيها، يعني مثلاً المرأة التي تغتصب، هل ترقع أم لا؟ المرأة التي فقدت العذرية في قفزة من القفزات أو ركبت دراجة، أي بغير محظور ولا بغير تعد منها ولا خيانة، هل هذه نبيح للطبيب أن يفعلها، أنا أقول يحتاج ذلك إلي مزيد من البحث مني، ولم أكون فيها رأيًّا.

> أود أن أقف عند هذه النقطة، وأستغرب أن رجلا بحجم فضيلتك، وبمكانتك يقول: أتوقف، لتضرب بذلك مثالاً عمليًا علي أن الإنسان لا ينبغي له أن يقول في كل شيء بجواب، سواء علم أم لم يعلم.

- هناك مسائل تظل سنين عندي ولا أكون فيها رأيًّا، ولا أجرؤ أن أقول فيها رأيًّا، ولا أتحرج أن أقول: لا أدري، «من قال لا أدري، فقد أصاب»، وإذا كان الرسول نفسه في بعض الأحيان كان يقول لا أدري، والصحابة قالوا لا أدري، والإمام مالك سئل أربعين مسألة فقال في ستة وثلاثين منها لا أدري، لكن من آفات عصرنا هذا أن بعض الناس يريدون أن يزعموا أنهم يعرفون كل شيء، ولا يخفي عليهم شيء، وهذا غير معقول فكل إنسان يعرف أشياء وتخفي عليه أشياء؛ حفظت شيئًا وغابت عنك أشياء، وهذا شأن البشر.

وأنا أقول في بعض المسائل: لم أكون فيها رأيًا، ومازلت أبحث وأسأل مع إخواني، إلي أن يتكون لي فيها رأي، وفي التسعينيات ذهبت إلي البوسنة والهرسك لمؤتمر إسلامي كبير عقد في زغرب عاصمة كرواتيا، وكان من الأسئلة التي سُألت فيها اغتصاب النساء البوسنيات من الصربيين، ثم ترتب علي الاغتصاب حمل، ماذا نعمل في هذا الحمل؟ فأجبتهم بأنه إذا كان وصل إلي أشهر نبقي علي هذا الحمل، ونربي هذا الطفل، وهو مسلم لأنه يتبع خير الأبوين دينًا، وينشأ نشأة إسلامية وعلي المجتمع المسلم أن يقبل هؤلاء الفتيات، وعلي الشباب المسلم أن يقبل عليهن ليتزوجهن، ويستر عليهن، لأنه لا ذنب لهن. فهذا الذي أقوله في هذه القضية.

> بالنسبة للمرأة التي تحاول أن تقوم بهذا الأمر وهو موضوع الترقيع، من باب أن يتلذذ زوجها، أو ما شابه ذلك؟

- تظهر للطبيب من أجل تلذذ زوجها، وزوجها يري أن تذهب المرأة إلي رجل.

> ستذهب إلي طبيبة؟

- من أجل التلذذ؟ هذا ليس أمرًا له اعتبار شرعي.



ertret


_________________
كتبت وقد ايقنت يوم كتابتي
بأن يدي تفنى ويبقى كتابها
فإن كتبت خيراً ستجزى بمثله
و إن كتبت شراً عليها حسابها


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yoyo.ace.st
المغامر العاشق
vip
vip
avatar

الساعة الآن :
ذكر
عدد الرسائل : 3496
العمر : 30
الهواية : بحب القراءه جدا
العمل/الترفيه : نفسي اشتغل باليتشو واخلى الناس كلها تضحك
المزاج : كل يوم بحاااااااااااااااااله
الدولة :
  :
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: اخر ما قاله الشيخ القرضاوى فى رمضان   الإثنين 28 سبتمبر 2009 - 7:27

والله الراجل ده بيقول كلام جميل اوى
والله اعلم من مدي صحته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.islamweb.net
سحر العيون
vip
vip
avatar

الساعة الآن :
انثى
عدد الرسائل : 7474
العمر : 34
الهواية : القراءة
العمل/الترفيه : النت
المزاج : زفت
احترامك لقوانين المنتدى :
الدولة :
  :
تاريخ التسجيل : 30/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: اخر ما قاله الشيخ القرضاوى فى رمضان   الإثنين 22 فبراير 2010 - 19:10

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخر ما قاله الشيخ القرضاوى فى رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قصــــــر الأصدقاء  :: ๑۩۞۩๑ المنتدى الاسلامى ๑۩۞۩๑ :: ۩۞۩ المنتدى الإسلامي العام ۩۞۩-
انتقل الى: